انها المهارات الحياتية التي غيرت من سلوك الطلاب فابدعوا في تعليمهم واصبح تفكيرهم مختلف جدا ما بعد دورة المهارات الحياتية واختمها بشاهدة الطالب نفسه حيث افصح لي انه اصبح يحل الكثير من المشاكل التي يعرضها عليه اناس عديدين سواء كان داخل المسجد باعتباره احد طلبة العلم ورغم صغر سنه فقد كسب ثقة الناس من حوله .

وهو الان يحدثنا بعد انتهاءه من اخذ جميع المهارات الحياتية انه صادف مشكلة في مدرستة والتي قام بحلها بين زملائه .

يقول الطالب علي انه وفي احدى الايام كان هناك طالب في فصله يدعى احمد ، وهو طالب مهذب لكنه دائما يفضل العزلة في مكان هادئ لكي يؤمن لنفسه بيئة مثالية للقراءة و المذاكرة ، لكنه عكس بقية الطلاب الذين يفضلون قضاء الوقت باللعب واللهو، فجميع طلاب الصف يرون ان احمد منطوي على نفسه فلا يلعب او يتحدث معهم بكثرة ، فبدأت اشعر بان هذي مشكلة وفكرت في نفسي بانه يجب عليا ان اجد لها حلا لها وان اطبق المهارات الحياتية التي تدربتها وان اثبت لنفسي ولزملائي ولمدربي انني قادر على حل المشكلات واستخدم مهارة حل المشكلات .

وكان هناك طالب في صفي يلقب ب(الرامبو) ، وكان دائما يهدد زميله احمد انه سوف يضربه و قد كان يتلفظ عليه بالألفاظ البذيئة ،فمت بالتدخل لكي احاول حل جزء من هذه المشكلة التي بين احمد و زملائه في الصف .

وبحثت في المشكلة وعن اسبابها فوجدت ان سبب هذه يختلف من طالب الى اخر فمنهم من لا يحب احمد لأنه لا يختلط معهم بكثره و منهم لا يحبه بسبب تفوقه الدراسي وسمعت من الزملاء كل الاسباب التي ادت الى هذه المشكلة فحاولت من ايجاد حلول لكل هذه الاسباب واستخدمت مهارة حل المشكلات بطريقة رائعة جدا
فوجدت ان عليا اجمعهم فوق طاولة واحده وفي نهاية الاسبوع خرجت مع طلاب صفي على وجبة عشاء جماعية في احدى المطاعم القريبة من حينا وقمت كذالك بدعوة الزميل احمد على العشاء معنا بدون علم طلاب صفي (زملائي) فقبل مانبتدى بطلب الوجبة المناسبة جاء الزميل احمد وانا سمحت له بان يجلس بجانبي ، فاعترض زميلي الاخر الذي يدعى(رامبو ) على قدوم احمد وانا اجبرته بكل ود واحترام ان يلتزم الصمت واخبرتهم بكل ثقة وفخر باني سوف احل هذه المشكلة وانهيها تماما في هذا المكان فالتزم الزملاء الصمت والهدوء .
فقلت لزميلي احمد اخرج كل مافي قلبك من واذكر كل الامور التي تعرضت لها من بعض الزملاء والتي اجبرتك وجعلتك انسان منطوي عن بقية زملائك ، فتحدث احمد وقد كان حزينا جدا وهو يقص على زملائه ما جرى له وكانت عيناه تمتلى بالدموع وقال : ان في احدى المرات كان مدرس الرياضيات يريد دفتره ولكن احد الطلاب قام بسرقة دفتره الرياضيات فوقع احمد في مشكلة مع مدرس الرياضيات وقد احزنه الموقف كثيرا ،وذكر ايضا مواقف كثيره جدا تعرض لها من بقية الزملاء وعندما فرغ من كلامه .
قلت له : هل لديك المزيد . فقال : لا
فطلبت من بقية الزملاء ان كل واحد يذكر أي موقف او حركه قام بها زميلهم احمد اوقعته في مشكلة فاذا بي تفاجأت بانه لم يرد احد وكاني لم اسئل والتزموا بالصمت والهدوء واصيبوا بالاحراج من قبل زميلهم احمد ، وبعد ذالك قمت بطرح عدة حلول حيث تذكرت مهارت كثيرة طبقتها لايجاد حلول لهذه المشكلة منها حل المشكلات والتفاوض والتعاون و اتخاذ القرار والتي كان منها :
1-ان يقوم كل الزملاء باحترام بعضهم البعض واحترام خصوصيات بعضهم البعض . 2- واقترحت على الزميل احمد ان يقوم باللعب مع بقية زملائه لكن بشرط ان ذالك لن يؤثر على مستوى تفوقه الدراسي .
فبعد ما انهيت المناقشة والحوار جاء العشاء وتناولنا الطعام مع بعضنا البعض وكان شعور رائع جدا تغمرنا المحبة والسعادة
وبعد انتهاء الاجازة الاسبوعية كعادتي ذهبت الى المدرسة واكتشف البارحة ان احمد ذهب مع زملاءه لكي يتمشوا ويرفهوا عن انفسهم .